الذهب يستقر مع توخي المستثمرين الحذر قبيل الانتخابات الفرنسية
الذهب يستقر مع توخي المستثمرين الحذر قبيل الانتخابات الفرنسية

استقر الذهب الان (الجمعة) مع استمرار الطلب على الملاذات الآمنة في الوقت الذي يراقب فيه المستثمرون انتخابات الرئاسة الفرنسية الوشيكة التي يصعب التنبؤ بنتائجها.

وتراجع الذهب في التعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 1280.01 دولار للأوقية (الأونصة)، متجهاً  إلى تكبد الخسارة الأسبوعية الأولى في ستة أسابيع. ونزل الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.2 في المئة إلى 1281.40 دولار للأوقية.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة «سيفيبوف» في وقت سابق هذا الأسبوع أن المرشحين الأوفر حظاً، وهما إيمانويل ماكرون ومارين لوبن، يفقدان بعض الزخم قبل الجولة الأولى من الانتخابات التي تجرى يوم الأحد.

وبين استطلاع الرأي أن المرشح المحافظ فرانسوا فيون ومرشح أقصى اليسار جان لوك ميلينشون ما زالا ينافسان على الوصول إلى جولة الإعادة.

وقد يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة الأميركية أيضاً إلى تقويض الطلب على المعدن الأصفر الذي لا يدر أي فائدة.

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ رئيس بنك الاحتياط الاتحادي في دالاس روبرت كابلان: «إنه لا يزال من الممكن رفع أسعار الفائدة مرتين ثانيتين هذا العام، لكن البنك المركزي الأميركي لديه المرونة للانتظار ليرى التطورات الاقتصادية».

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.3 في المئة إلى 17.95 دولار للأوقية لتواصل خسائرها للجلسة الخامسة. وهبطت الفضة حوالى ثلاثة في المئة منذ بداية الأسبوع الحالي.

وتراجع البلاتين 0.7 في المئة إلى 970.90 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاديوم 0.2 في المئة إلى 798.55 دولار للأوقية بعد صعوده أكثر من ثلاثة في المئة في الجلسة السابقة.

المصدر : الحياة