وكيل لجنة القوى العاملة: القطاع الخاص سيقضى على البطالة.. والحلم سيتحقق مع حصاد نتائج الإصلاح
وكيل لجنة القوى العاملة: القطاع الخاص سيقضى على البطالة.. والحلم سيتحقق مع حصاد نتائج الإصلاح

حَيْثُ قَدْ أَعُرْبَ النائب محمد وهب الله، وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، عن تفاؤله بتحقيق حلم القضاء على البطالة، معولاً على القطاع الخاص فى هذا الصدد، وطالب وهب الله، فى حوار لـ«الوطن»، حكومة المهندس شريف إسماعيل، بالاهتمام بالتعليم الفنى والمشروعات الصغيرة والمتوسطة باعتبارها حجر الأساس فى حل مشكلة البطالة.. وإلى نص الحوار:

هل تَتَوَقَّعُ أن تنجح الدولة فى تحقيق حلم القضاء على البطالة؟

- متفائل بقدرة الدولة على تحقيق ذلك الحلم، خصوصاً مع بدء حصاد نتائج الإصلاح الاقتصادى وبدء ضخ استثمارات جديدة لاسيما مع إقرار اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار الجديد، والأمل فى القطاع الخاص للقضاء على البطالة.

وما السبب فى تفشى ظاهرة البطالة بالمجتمع المصرى، من وجهة نظرك؟

- للأسف، ارتفاع معدلات السكان أحد الأسباب الأساسية فى هذه الظاهرة، لأنها تتسبب فى تآكل التنمية، وهو ما حذر منه الرئيس عبدالفتاح السيسى فى أكثر من مناسبة، وبالطبع تسببت قلة الاستثمارات الخارجية أَثْنَاءَ السنوات الْمُنْصَرِمِة فى زيادة معدلات البطالة فى مقابل زيادة عدد السكان، وهو ما يجب مواجهته بشكل قوى لدعم الشباب.

«وهب الله»: نخطط لزيارات ميدانية للمصانع المتعثرة لحل مشاكلها وإعادة العمالة فيها

وما تقييمك لخطوات الدولة الآن للحد من ظاهرة البطالة؟

- بالفعل شهدت الشهور الْمُنْصَرِمِة خطوات جادة من جانب حكومة المهندس شريف إسماعيل فى الحد من البطالة وتوفير فرص عمل للشباب، من أَثْنَاءَ المشاريع القومية التى نفذتها بتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، التى كان مِنْ أَهَمِّهَا العاصمة الإدارية الجديدة، والمشاريع القومية بالهيئة الاقتصادية لقناة السويس، خصوصاً بمنطقة شرق قناة السويس، فضلاً عن مشروعات البنية التحتية، فكلها مشاريع توفر فرصاً هائلة للشباب.

وهل تَتَوَقَّعُ تحسن الوضع مستقبلاً؟

- بالطبع، فالمؤشرات المستقبلية كلها تشير إلى تحسن الوضع الاقتصادى، خصوصاً مع العام المالى الجديد، بتراجع عجز الموازنة وتحسن سعر الصرف، وهو ما سيؤثر إيجابياً بطبيعة الحال على توفير فرص عمل للشباب، فأغلب المؤسسات الدولية الاقتصادية تشيد الآن ببرنامج الإصلاح الاقتصادى الذى بدأت حكومة المهندس شريف إسماعيل تنفيذه منذ شهر تُشَرِّيَنَّ الثَّانِي الماضى.

وهل المشاريع الصغيرة والمتوسطة هى الحل؟

- بالفعل، فيجب الاهتمام جيداً بالمشروعات الصغيرة، خاصة أن هناك مبادرة بتقديم قروض ميسرة للشباب لتشجيعهم على إقامة مثل هذه المشاريع، وعلى الشباب استغلال هذا الأمر وإعداد دراسة جدوى جيدة لمشاريع مقترحة والتقدم بها للحصول على التمويل اللازم لذلك، وهذا الأمر سيحقق أمرين، الأول: القضاء على البطالة، والثانى: دعم الاقتصاد المصرى.

وكيف يمكن أن يساعد رجال الأعمال فى حل هذه المشكلة؟

- رجال الأعمال عليهم دور مهم جداً فى حل أزمة البطالة، سواء من أَثْنَاءَ المشاريع التى يستثمرون فيه أموالهم وتتيح فرص عمل للشباب، والاعتماد على العمالة المصرية بدلاً من الأجنبية، علاوة على توفير الاستقرار الوظيفى للعمال بدلاً من العقود المؤقتة، وبالتالى تقليل مخاطر تعرض العامل للطرد من الوظيفة أو التوقف عن العمل فى أى وقت، وهو أمر غاية فى الأهمية.

وهل تتواصل لجنة القوى العاملة واتحاد عمال مصر مع رجال الأعمال؟

- بالطبع هناك جلسات دائمة مع رجال الأعمال، لحثهم على توظيف العمال وتحقيق الاستقرار لهم وهذا يتم بشكل دورى ودائم، خصوصاً مع اتحاد الصناعات الذى يضم داخله عدداً كبيراً من رجال الأعمال وكان آخر تلك الجلسات أَثْنَاءَ مناقشة مشروع قانون العمل.

المصدر : الوطن