دراسة حديثة تعطى أملًا للقضاء على سرطان الثدي للأبد
دراسة حديثة تعطى أملًا للقضاء على سرطان الثدي للأبد

أجرى العلماء في جامعة فرايبورج الألمانية دراسة حديثة توصلوا من خلالها إلى نتائج قد تكون فعالة في علاج عدد من الأورام الخبيثة خاصة سرطان الثدي.

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ العلماء عن هذا الإكتشاف العلمي : "تضمنت أبحاثنا التي استمرت أعوامًا، إجراء الاختبارات على الآلاف من المرضى، تمكنا من خلالها اكتشاف نوع من الخلايا الذي يبقى في أجساد المرضى حتى بعد خضوعهم للعلاج الكيميائي، وهذه الخلايا تسمى الخلايا الجذعية السرطانية، وهي قادرة على التحول إلى مَجْمُوعَاتُ سرطانية في أي لحظة، لذا عند السيطرة عليها سنتمكن من منع ظهور الأورام الخبيثة" وفقًا لـ"روسيا الان".

وساعدت العلماء كثرة الأبحاث التي أجروها في المختبرات، حيث توصلوا إلى اكتشاف بروتين جديد يستطيع التأثير على التركيب الجيني للخلايا الجذعية السرطانية، ويمنع تحويلها إلى مَجْمُوعَاتُ سرطانية بصورة كاملة، خاصة سرطان الثدي.

ويستكمل الخبراء التجارب اللازمة على دراسة الخلايا التي اكتشفوا قدرتها على العلاج، لمعرفة تركيبها الجيني وخصائصها مع معرفة الأدوية التي يمكن استخدامها حتى لا تتطور الأورام االخبيثة.

ومِنَ الْجَدِيرِ بِالذَّكَرِ أن أَكَّد بِدَوْرَة العلماء في جامعة فلوريدا أنهم توصلوا إلى اكتشاف علاج طبيعي للسرطان من نبات الكركم لعلاج الأورام الخبيثة المستعصية.

المصدر : صدي البلد