حوار| شادي علي: «المهزلة» مش بيخبط في الدين.. و«يجعلو عامر» لايت كوميدي
حوار| شادي علي: «المهزلة» مش بيخبط في الدين.. و«يجعلو عامر» لايت كوميدي

لم أختر أبطال «المهزلة» بسبب نجاحهم السابق مع بعض

 «يجعلو عامر» يناقش فكرة الخوف من الموت

ينافس المخرج شادى على فى موسم شم النسيم بعملين سينمائيين ينتميان إلى الكوميديا الساخرة، الأول هو «عندما يقع الإنسان فى مستنقع أفكاره فينتهى به الأمر إلى المهزلة»، بطولة مجموعة من الشباب منهم أحمد فتحى، محمد سلام، ومحمد ثروت، والثانى هو «يجعلو عامر»، بطولة أحمد رزق، بوسى، ومحمود الليثى.

«التحرير» التقت بالمخرج شادى على للحديث عن هاتين التجربتين، وأسباب قبوله لتقديمهما، وكواليس التصوير.

- فى البداية.. حدثنا عن أسباب تغيير اسم فيلم «هجمة مرتدة» إلى «عندما يقع الإنسان فى مستنقع أفكاره»؟

التعديلات التى أجريناها على النسخة الأولى للعمل، وصولًا إلى الشكل النهائى منه، دفعتنا للتفكير فى اسم آخر، إلى أن اقترح المنتج استخدام هذا الاسم الذى يعد الأطول فى تاريخ السينما المصرية، ولا أنكر خوفنا منه فى البداية، لكن بعد مشاورات عديدة استقررنا عليه، لأنه يناسب كون الفيلم كوميديا، وتوقعنا قدرته على جذب الناس.

- لكن ألم تفكر فى أن البعض قد يجد صعوبة فى تداوله أو ترديده مثلًا عند شراء تذاكر السينما؟

لا، فالجمهور اختصر الاسم لعدد من كلماته، فهناك من يقول عليه فيلم المهزلة، أو فيلم عندما يقع الإنسان.

عندما يقع الإنسان في مستنقع أفكار

- هل كان النجاح السابق لأبطال الفيلم وراء اختيارك ليكونوا نجوم هذا العمل؟

بيومى فؤاد، وأحمد فتحى، ومحمد ثروت، ومحمد سلام، هم بالطبع ناجحون سواء كانوا مشاركين فى أعمال مع بعض أو متفرقين فى عدة أعمال، شخصيًّا آخر لقاء فنى لى معهم كان فى فيلم «جحيم فى الهند»، وأتمنى بالطبع أن يجد «المهزلة» نفس نجاحه، لكن الحقيقة أننى لم أخترهم بسبب هذا النجاح، لكن كل دور عند قراءتى له وجدته «ينادى» على صاحبه، كما يُتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ، والتوليفة انتهت بهذا الشكل أخيرًا قبل البدء فى التصوير، وقد أرهقنى هذا الفيلم جدا، ونحضر له منذ سنة، حتى خرج للنور.

- وهل وجدت صعوبة فى توجيههم أَثْنَاءَ التصوير؟

لا لأننا عقدنا «بروفات ترابيزة» عدة مرات قبل التصوير، ووضعنا فيها لكل واحد من الممثلين الأربعة الكوميديانات الإفيهات التى سيرددها وفقًا للدور الذى يقدمه، ومن سيسلم الآخر الإفيه فى المشاهد، وغيرها من التفاصيل التى يسرت من العمل فى اللوكيشن، ولم تجعل الأمور تتداخل فى بعضها، ولأنهم «ممثلون شاطرون» كنت أستمع إلى آرائهم، لأن الفيلم بطبيعته كوميدى وهم لديهم رؤية فى هذا الإطار، بالتالى نتناقش ونعدل الأمور حتى نصل للصورة النهائية المناسبة، وأحيانا أَثْنَاءَ التصوير يظهر إفيه نتفق عليه.

- ولماذا اخترت الفنان محسن منصور بدور رئيسى فى الفيلم الكوميدى؟

محسن يقدم دورًا قويًّا جدًا فى العمل، ومن زمان أجد فيه ممثلًا كوميديًّا، لكن لم يتم توظيفه فى هذا الإطار، إنما يختاره الصنّاع فى أدوار الشر، وهو فى «المهزلة» يقدم دور شرير بشكل كوميدى، وكان محسن هو الاختيار الأول والأخير لهذه الشخصية، وأقنعت به المنتج الذى تحمس له فيما بعد.

- وهل إشارة «+16 سنة» الموضوعة على أفيش الفيلم مرتبطة بتناوله لجانب دينى ضمن الكوميديا؟

لا، على الإطلاق، ومن سيدخل لمشاهدة الفيلم سيتأكد من ذلك، فهذا التناول تم بشكل فانتازى غير مقصود منه السخرية على الإطلاق، «فيلم المهزلة مش بيخبط فى الدين»، ولا يتحيز لأى فئة ضد أخرى، والحقيقة موجودة فى الشريط السينمائى.

- إذن ما سبب هذه الإشارة؟

قابلت المسؤولين فى جهاز الرقابة، ووجدت أن المشكلة فى قواعد معينة يتبعونها مع الأفلام، وهى أنه عندما يناقش عملًا سينمائيًّا ما موضوع كذا يصبح عليه إشارة +16 سنة، وغيرها من الإشارات، والحقيقة أنهم كانوا متعاونين جدا معنا، ومتحمسين لخروج الفيلم للنور، بعدما أعجبتهم قصته فى البداية، ثم نسخته بعد مشاهدتها.

- وما القاعدة التى اتبعتها الرقابة مع «المهزلة» لتضع له هذه الإشارة؟

غالبًا الفيلم عندما يكون فيه مخدرات، سواء بالتعاطى أو بالاتجار فيها يصبح الحل وضع إشارة +16 سنة، وفى فيلمى يظهر الكوميديان محمد ثروت أحد الأبطال على أنه تاجر مخدرات وهذا هو السبب الحقيقى، وليس لتضمنه مشاهد مسيئة أو غيرها من المبررات.

- وما سر غياب العنصر النسائى بالفيلم؟

فكرة العمل السينمائى نفسه لم تتطلب وجود نساء، سوى الممثلة الشابة هايا إبراهيم، وبالتالى فإن مشاركة عناصر نسائية فى الفيلم مِنْ خِلَالَ ذَلِكَ فَقَدْ كَانَتْ ستصبح مقحمة على أحداثه.

- تنافس فى هذا الموسم أيضًا بفيلم «يجعلو عامر».. ما سبب تأجيل عرضه؟

الفيلم كان مقررًا طرحه بالفعل فى موسم إجازة منتصف العام، لكن قرارات الطرح والتأجيل هذه تخص الجهة المنتجة، وهى هنا ترجع للمنتج أحمد السبكى، الذى فضل طرحه هذا الموسم.

- وما العناصر التى تميز هذا العمل السينمائى؟

«يجعلو عامر» فيلم لايت كوميدى، يناقش فكرة الحياة والموت، والخوف من الموت تحديدًا، وهو ما يعانى منه بطل الفيلم، الفنان أحمد رزق، ويساعده باقى نجوم العمل فى شفائه، ويتم معالجته لدى دكتور نفسى، وخلال هذه المرحلة يمر بالعديد من المواقف الكوميدية حتى ينجح فى التخلص من هذا الخوف بفعل مساندة أصدقائه، ويشارك فى البطولة بوسى، محمود الليثى، وبيومى فؤاد.

المصدر : التحرير الإخبـاري