الحصار زاد المجتمع القطري قوة وصموداً
الحصار زاد المجتمع القطري قوة وصموداً

كتبت - منال عباس:
أَكَّد بِدَوْرَة عددٌ من أعضاء مجلس الشورى أن تجربة الحصار المفروض على قطر من السعودية والإمارات والبحرين أَوَضَّحْتِ الكثير من الأمور التي يتوجب إعادة النظر فيها سواء على المستوى الخارجي فيما يتعلق بعلاقات قطر مع الْبُلْدَانِ الأخرى أو ما يتعلق بالوضع الداخلي.. مشيرين إلى جملة من الدروس المستفادة التي خرج بها المجتمع القطري بعد مرور أسبوعين من الحصار الذي فرضته بعض الْبُلْدَانِ على قطر.

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ الأعضاء، في تصريحات لـ المحور إن التجربة أظهرت توازن وتماسك المجتمع القطري والتحامه خلف قيادته وثقته الكبيرة في قدرتها على التصدي للتحديات، مشيرين إلى أن مثل هذه الهزات لا تزيد الشعب القطري إلا قوة وثباتاً، وهو نهج عرف به رجال قطر الأولون الذين تعرضوا للكثير من التحديات وتغلبوا عليها بقوة وصمود شهد به بُلْدَانُ الْعَالَمِ.

وشددوا على أن قطر قادرة على تجاوز هذه التجربة والخروج منها مرفوعة الرأس، منوهين بسلوك أفراد المجتمع المتوازن منذ بداية الحصار، مشيرين إلى أن الشعب القطري لم يتوقف عن تقديم المساعدات للآخرين ولم تتوقف مبادراته الإنسانية. وأشاروا إلى تسارع الكثير من المواطنين لإقامة استثمارات محلية في إطار المساندة والدعم والوقوف جنباً إلى جنب خلف القيادة الحكيمة التي تعاملت بحنكة سياسية لحل هذه الأزمة، كما ثمنوا المواقف المشرفة للمقيمين تجاه الحصار وغيرتهم الشديدة على قطر بوقوفهم الصامد وهدوئهم وتوازنهم ودعمهم المستمر لمصلحة البلاد، حيث أَوَضَّحْتِ هذه التجربة المعدن الأصيل لكل مقيم عاش على هذه الأرض.
  

 
الدُّكْتورُ. أحمد عبيدان:قطر ستخرج من التجربة مرفوعة الرأس

أَكَّد بِدَوْرَة الدكتور أحمد عبيدان أن الهزات التي يمر بها الشعب القطري أياً كان نوعها تزيده قوة وثباتاً، وهذا هو ديدن رجال قطر الأولين الذين تعرضوا للكثير من التحديات واستطاعوا التغلب عليها بقوة وثبات.. مشيراً إلى أن الحصار لم يؤثر على المجتمع، بل أثبت أنه شعب قادر على الصمود والثبات.

وأضاف أن قطر قادرة على تجاوز هذه التجربة والخروج منها مرفوعة الرأس وشامخة شموخ قيادتها الرشيدة.. منوهاً بسلوك القطريين أَثْنَاءَ هذه الأيام التي تشهد الحصار حيث لم يتخل الشعب عن تقديم مساعداتهم للآخرين ومبادراتهم الإنسانية. كما نوّه بمسارعة الكثير من المواطنين لإقامة استثمارات محلية في إطار المساندة والدعم والوقوف جنباً إلى جنب خلف القيادة الحكيمة التي ظلت تتعامل بحنكة سياسية لحل هذه الأزمة.

ودعا الشباب القطري إلى وضع مصلحة قطر ومواطنيها نصب أعينهم، مؤكداً أن المستقبل القريب سيشهد أن الْبُلْدَانِ التي وقفت ضد قطر ستناشد قطر وتطلب عودة العلاقات، وأن لقطر خطاً واضحاً وصريحاً وليس لديها ما تخفيه.

  
 
راشد المعضادي:قطر تملك كل مقومات الدولة القوية الفتية

تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ السيد راشد المعضادي إن الدروس المستفادة من هذه التجربة واضحة وجلية للجميع، مشيراً إلى أنه في مثل هذه الظروف تظهر أمور لم تكن موضوعة في الحسبان. وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ: هناك العديد من الأشياء التي يجب إعادة النظر فيها، بينها تقييم العلاقات بالخارج، وبالنظر للوضع الداخلي أَوَضَّحْتِ التجربة أن المجتمع أصبح أكثر تماسكاً وظهر مدى التفاف الشعب حول قيادته.

وأضاف أن من الدروس المستفادة من هذه التجربة التركيز على الكيان الداخلي ورصد الاحتياجات الفعلية التي تتعلق بتوفير الْأَمْنِ الغذائي والإنتاج الوطني والاحتياجات اليومية، مؤكداً أن الاستثمار المحلي من أفضل الاستثمارات الداعمة للوطن. وأَبَانَ بِدَوْرِهِ إلى دور رجال الأعمال في هذا المجال، وَمِنْ نَاحِيَةِ الْمُقَابِلِ دور الجهات المعنية بالدولة لتسهيل كافة الإجراءات.

وأَبَانَ بِدَوْرِهِ إلى أن المواطنين من أَثْنَاءَ هذه التجربة نهجوا نهج القيادة وبيّنوا أصالتهم من أَثْنَاءَ ردة الفعل والتعامل بعقلانية مع ما أثير عبر وسائل التواصل من أمور ومحاولات باءت بالفشل. وأكد أن قطر تملك كل المقومات التي تجعل منها دولة قوية وفتية.

  

 
ناصر راشد الكعبي:الشعب ترفع عن الاستفزازات والأمور الهامشية

ثمّن السيد ناصر راشد الكعبي عضو مجلس الشورى وقوف الشعب القطري بصمود تجاه أزمة الحصار التي اعتبرها فُرْصَةُ أَوَضَّحْتِ معدن الشعب القطري للعالم أجمع ومدى انتمائه لوطنه وقيادته. وأضاف أن التجربة زادت من قوة ووشائج المجتمع الذي لم ينظر للأمور الهامشية والاستفزازات التي ملأت صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، بل واجهها بالحجة والمنطق. ونوّه بضرورة وضع دراسات لتنوع المشاريع الاستثمارية المحلية وتوسعها، مشدداً بدور الشباب في حمل المسؤولية والمشاركة بفاعلية في عجلة التنمية المستدامة لتحقيق رؤية قطر الوطنية.

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ إن قطر قادرة على التصدي لهذه الأزمة على الرغم من محاولات تضييق الخناق عليها والاستمرار في البحث عن الافتراءات والاتهامات. وأكد أن ذلك لن يثني دولة قطر عن المضي قدماً في نهجها الذي رسمته بإستراتيجية واضحة ورؤى حثيثة، لافتاً إلى حزمة من المكاسب المجتمعية وتوسع الآفاق والرؤى، وانشغال جميع فئات المجتمع بالحدث بشكل إيجابي ينصب في الحلول وكيفية الخروج من هذه التجربة بمكاسب جديدة تضاف إلى رصيد قطر ودورها المحوري الذي يشهد له بُلْدَانُ الْعَالَمِ .

  


ناصر المالكي:ضرورة التوسع في الاستثمار المحلي

تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ السيد ناصر المالكي إن تجربة الحصار أَوَضَّحْتِ أن قطر دولة تعمل بإستراتيجية في كل شيء، لتكون على جاهزية تامة لكل الظروف، والدليل على ذلك الإجراءات المسبقة التي اتخذتها قطر، وعمل دراسات لرصد احتياجات الدولة. وأكد أن من الدروس المستفادة من هذه التجربة ضرورة الاستفادة من تداعيات هذه الظروف والاستثمار في الشباب وتكوين صفوف من القيادات الشابة التي ستشارك في صناعة المستقبل.. مؤكداً ضرورة التوسع في مجالات الاستثمار المحلي.

ودعا الشباب، خاصة المتعاملين مع وسائل التواصل الاجتماعي أن ينهجوا نهج القيادة، وأن يمثلوا قطر خير تمثيل بالأخلاق والخصال الحميدة التي عرفت عنهم، والمشاركة جنباً إلى جنب مع القيادة لمزيد من البناء والتنمية والتسلح بالعلم والمعرفة والتكنولوجيا.. مؤكداً أن هذه التجربة ستعود بالنفع والخير على قطر في كثير من المجالات التي سيتم التركيز عليها برؤى وخطط إستراتيجية مدروسة.

  

خالد اللبدة:الحصار نبّه لضرورة دعم المنتجات الوطنية

أَكَّد بِدَوْرَة السيد خالد اللبدة عضو مجلس الشورى أن المجتمع القطري استفاد كثيراً من هذه المؤامرة، وأَوَضَّحْتِ التجربة الترابط الكبير بين أفراد المجتمع والقيادة والالتحام معها والاتفاق على رؤية واحدة.. مضيفاً أن هناك الكثير من الدروس المستفادة من تجربة الحصار، والتي من بينها الاعتماد على النفس وإقامة مشاريع للاكتفاء الذاتي.

وأَبَانَ بِدَوْرِهِ إلى أن الحصار نبّه لضرورة التوجه لدعم المنتجات الوطنية وعدم الاعتماد على الغير، خاصة فيما يتعلق بالصناعات الصغيرة كالغذائية. وشَدَّدَ بِدَوْرِهِ على دور الشباب في هذا الجانب باعتبارهم عماد البلاد. كما ثمّن المواقف المشرفة للمقيمين تجاه الحصار، مؤكداً أنهم أثبتوا غيرتهم الشديدة على قطر بوقوفهم الصامد وهدوئهم وتوازنهم ودعمهم المستمر لمصلحة قطر.. مشيراً إلى أن هذه التجربة أَوَضَّحْتِ المعدن الأصيل لكل مقيم عاش على أرض قطر، وهي مواقف تستحق التقدير والعرفان. وأضاف أن التجربة أَوَضَّحْتِ أيضاً معادن من كانوا يعتبرون أشقاء في دول الجوار ممن وقفوا ضد قطر بلا دليل أو برهان.

المصدر : الراية