القحيز: قضايا التزوير والرشاوى سيتم التعامل معها وفق لائحة الانضباط
القحيز: قضايا التزوير والرشاوى سيتم التعامل معها وفق لائحة الانضباط
المحور - عبدالعزيز البياهى :

أُوضَحَ رئيس لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم السابق فهد القحيز عن وجود عقوبات تخص منتسبي الوسط الرياضي فيما يتعلق بالرشاوى والفساد المالي والتزييف والتزوير وكل المخالفات التي تتعلق بعقود اللاعبين المحترفين وخلافها من النواحي التي تنظم العمل القانوني الرياضي بشكل منفصل عن أنظمة ولوائح الجهات الأمنية الأخرى التي يمكن الاستعانة بها رسمياً بحسب النظام المنصوص عليه في اِتِّحَادُ جِدَّةِ لكرة القدم.

وشَدَّدَ بِدَوْرِهِ القحيز في تصريحه لـ”الرياض” على أهمية إدراك الرياضيين والجماهير الرياضية أن القضايا التي رفعتها الهيئة العامة للرياضة إلى النيابة العامة تمت بحكم أن الهيئة مشرفة على الاتحادات الرياضية وهي الجهة التي يمكن لها مخاطبة الجهات الأمنية في مثل هذه القضايا الجنائية حتى لو مِنْ خِلَالَ ذَلِكَ فَقَدْ كَانَتْ القضايا رياضية، وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ: “لكل الجهات أنظمة تختلف عن بعضها البعض ولا تتداخل ولها استقلالية تامة ومنفصلة ولهذا علينا أن نتعرف على أهمية التعاون الذي يتم في هذا الجانب فيما يخص الوسط الرياضي الذي استقبل نتائج التحقيقيات في قضايا رياضية تمت في النيابة العامة ولكن ينبغي أن يعلم الجميع أن قضايا التزوير والرشاوى والتزييف والفساد منصوص عليها في لائحة الانضباط بالاتحاد السعودي وتوجد عقوبات إذ تتضمن اللائحة في المادة رقم 75 باب مخالفات قضايا التزييف والتزوير وفي المادة رقم 77 باب مخالفات قضايا الفساد كما تتضمن المادتين رقم 63 و64 مخالفات التزوير في عقود اللاعبين المحترفين والعقوبات التي تختص باللاعبين ومنتسبي الوسط الرياضي في هذا الجانب بالعقود الاحترافية بالإضافة إلى أن قضايا الفساد مشمولة من ضمن لائحة الانضباط أي أن كل شي واضح ومعروف في العقوبات التي ستصدر بحالة التعرف على نتائج التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة”.

ومضى يقول: “وجود مخالفين رياضيين في أندية الاتحاد أو الرائد أو في قضية الحارس محمد العويس سيتم عقوبتهم وفق التنظيم إذ أن النظام لا يطبق عقوبتين على شخص واحد في قضية واحدة من جهتين قضائيتين فيما أن غير منتسبي الوسط الرياضي والذين تم إثبات إدانتهم في مثل هذه القضايا الرياضية يتم معاقبتهم عن طريق الجهات الأمنية”.

وأضاف: “الفساد الذي تم اكتشافه في “الفيفا” تم التحقيق به عن طريق جهات أمنية لأن القضايا بها ما يتعلق بالشق الجنائي واحتياج فريق التحقيق إلى مساعدات من جهات أمنية للتعرف على فصول القضايا ولكن في نهاية كل التحقيقات تم إصدار العقوبات الرياضية على جميع المخالفين من منتسبي الوسط الرياضي”.

المصدر : صحيفة الخرج اليوم