البرلمان العربي يثمن جهود خادم الحرمين الشريفين في جمع كلمة العرب والمسلمين
البرلمان العربي يثمن جهود خادم الحرمين الشريفين في جمع كلمة العرب والمسلمين

ثمن رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي الدور الحيوي والمهم الذي تقوم به المملكة العربية السعودية تَخْتُ قِيَادَةِ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في جمع كلمة العرب والمسلمين، وتوحيد صفوفهم، وتكوين رؤية عربية وإسلامية موحدة تجاه القضايا العربية والإسلامية الكبرى والإستراتيجية التي تمس أمن وسلامة واستقرار العالمين العربي والإسلامي، ومناقشة تلك القضايا والتحديات مع الولايات المتحدة الأمريكية التي تربطها علاقات شراكة إستراتيجية مع عدد من الْبُلْدَانِ العربية والإسلامية، كونها إحدى أكبر دول بُلْدَانُ الْعَالَمِ من حيث المكانة والقوة والنفوذ والتأثير.

وأكد الدكتور السلمي، في تصريح نشر بالقاهرة امس أن عقد القمتين الخليجية الأمريكية والعربية الاسلامية في هذا التوقيت يُعطي رسالة واضحة للعالم أن الْبُلْدَانِ العربية والإسلامية والولايات المتحدة الأمريكية لديهم علاقات متميزة ويمكن أن يشكلوا شراكة إستراتيجية تُسهم في معالجة التحديات الجسيمة التي يشهدها العالمان العربي والإسلامي وتؤثر على المصالح الأمريكية في المنطقة. وشَدَّدَ بِدَوْرِهِ على أن القمة ستؤسس لمرحلة جديدة من الارتقاء بعلاقات التشاور والتنسيق والتعاون إلى أعلى المستويات خاصة في القضايا الإستراتيجية والكبرى والمصيرية خاصة القضية الفلسطينية، ومكافحة الإرهاب والتطرف، والحروب والنزاعات داخل الْبُلْدَانِ العربية والإسلامية التي تدعمها وتغذيها دول وأطراف أجنبية، والحد من التدخلات التي تغذي الإرهاب والتعصب الطائفي وتكوين الميليشيات المسلحة في المنطقة العربية والإسلامية.

وبَيْنَ الدكتور السلمي أن المملكة تقوم بدور مهم ومحوري في محاربتها للإرهاب والتطرف والتعصب الديني ونشر الطائفية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والإسلامية، واستشعرت أهمية القيام بدور قيادي في محاربة هذه الظواهر السلبية التي تمس أمن دول الخليج العربي، والأمن القومي العربي والإسلامي، وتنشر الفوضى وعدم الاستقرار في المجتمعات العربية والإسلامية.

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ: «إن القمتين الخليجية الأمريكية والعربية الاسلامية الأمريكية تعقدان في ظرف دقيق»، لافتا في هذا الصدد إلى أن النظام الإيراني لا يزال يهدد أمن واستقرار الخليج والعالمين العربي والإسلامي من أَثْنَاءَ الاستمرار في تغذية الصراعات ونشر الطائفية في العالمين العربي والإسلامي، وتكوين ودعم الميليشيات داخل الْبُلْدَانِ العربية والإسلامية، وعدم احترام سيادة واستقلال الْبُلْدَانِ، وعدم التعامل مع الْبُلْدَانِ العربية والإسلامية انطلاقا من مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

ولفت الدكتور السلمي الانتباه إلى أن الإرهاب لا يزال يضرب الْبُلْدَانِ العربية وتتمدد التنظيمات الإرهابية داخل الْبُلْدَانِ العربية والإسلامية بدعم من دول إقليمية وأجنبية، وأن إسرائيل مستمرة في احتلالها للأراضي العربية في فلسطين وسوريا ولبنان وتمارس أقسى أنواع الظلم والاضطهاد على الشعب الفلسطيني الصامد، والذي إحدى مظاهره الان إضراب الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

المصدر : صحيفة اليوم