سيارة تصدم مركبة شرطة في الشانزليزيه بفرنسا ومقتل السائق
سيارة تصدم مركبة شرطة في الشانزليزيه بفرنسا ومقتل السائق

تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ مسؤولون إن سائقا صدم بسيارة تحمل أسلحة ومتفجرات سيارة فان تابعة للشرطة خِلَالَ سيرها في شارع الشانزليزيه يوم الاثنين مضيفين أن الرجل لقي حتفه في الحادث وأن الوضع تحت السيطرة.

 

وذَكَرْتَ بِدَوْرِهَا متحدثة باسم الشرطة أن السيارة صدمت مقدمة السيارة الفان فيما مِنْ خِلَالَ ذَلِكَ فَقَدْ كَانَتْ تتجاوز قافلة من مركبات الشرطة. وأظهرت لقطات سجلت بعد ذلك بفترة قصيرة دخانا يتصاعد من السيارة.

 

وفرنسا في حالة تأهب قصوى بعد سلسلة هجمات نفذها متشددون في السنوات الأخيرة منها إطلاق نار على حافلة للشرطة في الشانزليزيه في أبريل نَيْسَانَ أَقَرَّ بِدَوْرِهَ تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنه.

 

وتَحَدَّثْتَ بُدورُهَا وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لمكتب الإدعاء في باريس إن السلطات فتحت تحقيقا في الواقعة التي حدثت على مقربة من قصر الإليزيه الرئاسي والسفارة الأمريكية. ولم يصب أي من المارة أو أفراد الشرطة. ولم يتضح بعد كيف لقي سائق السيارة حتفه.

 

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ وزير الداخلية جيرار كولوم إن سيارة المهاجم كان بها أسلحة ومتفجرات من شأنها أن تحدث انفجارا.

 

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ للصحفيين على مقربة من مسرح الواقعة "يظهر ذلك مجددا أن مستوى الخطر في فرنسا مرتفع للغاية".

 

وأبلغ مصدر في الشرطة رويترز أن الرجل معروف لدى أجهزة الْأَمْنِ.

 

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الشهر الْمُنْصَرِمِ إن حكومته ستطلب من البرلمان توسيع نطاق عمليات التفتيش والاعتقال بموجب حالة الطوارئ التي أَقَرَّتْ بِدَوْرِهَا بعد أن قتل مسلحون وانتحاريون إسلاميون 130 شخصا في باريس ومحيطها في تُشَرِّيَنَّ الثَّانِي نُوفَمبرُ 2015.

 

واحتج بعض القضاة وجماعات حقوق الإنسان في الأسابيع الأخيرة على هذا المقترح الذي سيرسخ في القانون العادي إجراءات مطبقة حاليا ضمن حالة الطوارئ.

المصدر : المصدر اونلاين