يمنيون يحتجون أمام الأمم المتحدة على جرائم الإبادة الإنسانية للانقلابيين 
يمنيون يحتجون أمام الأمم المتحدة على جرائم الإبادة الإنسانية للانقلابيين 

نشر قبل 1 دقيقة - 9:43 ص, 26 ذو الحجة 1438 هـ, 17 أَيْلُولُ 2017 م

تواصل – وكالات:

احتج ناشطون يمنيون، أمس، على الصمت الدولي إزاء جرائم الإبادة التي ترتكبها الميليشيات في تعز، وطالبوا عبر هشتاق بعنوان «عين إنسانية غائبة عن تعز»، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته، مستعرضين أشلاء وجثث مجزرة حوض الأشرف شرق تعز التي قُتل فيها ثلاثة أطفال وجُرح 12 آخرون.

في غضون ذلك، ندد ناشطون يمنيون بجرائم الإبادة الإنسانية التي ترتكبها الميليشيات الانقلابية في اليمن، وطالبوا أَثْنَاءَ وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف أمس (السبت) المجتمع الدولي بممارسة المزيد من الضغوطات على الميليشيات الانقلابية، لوقف جرائمها ضد المدنيين، وتنفيذ القرارات الدولية وعلى رأسها القرار رقم 2216.

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ التحالف اليمني لرصد الانتهاكات في بيان له: «إن الميليشيات الانقلابية دأبت على هذا النهج الإجرامي في مدينة تعز، وقبلها في محافظات عدن ولحج وأبين ومأرب والبيضاء وشبوة وغيرها من المدن والمحافظات اليمنية، حيث قتلت الآلاف من الأطفال والنساء».

من جهة ثانية، أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» أمس، عن قلقها البالغ إزاء مقتل أطفال في مدينة تعز، جراء قصف المتمردين الحوثيين لحي سكني، مؤكدة في تغريدات عبر حسابها الرسمي في «تويتر» أن ذلك مرفوض وغير مقبول بتاتًا.

المصدر : تواصل