صحف بريطانية: الإرهاب يجذب المراهقين
صحف بريطانية: الإرهاب يجذب المراهقين

نشرت صحيفة “الأوبزرفر” مقالاً يبرز سمات منفذي الهجمات الإرهابية والشئ المشترك بينهم.

ويرى المقال أن العنصر المشترك هو صغر سنهم حيث أن الإرهاب عنصر يجذب المراهقين ومن هم في العشرينيات من العمر بعيداً عن جنسهم وديانتهم وعرقهم.

وبحسب المقال فإن الفكر المتطرف أحيانا ما يروق للناس على اختلاف أجناسهم ومراكزهم الاجتماعية ودياناتهم وأعراقهم كما أنهم منظمين تحت جماعات يكون رئيسها في الغالب كبير السن نسبياً إلا أن أغلبية مناصريه ومنفذي العمليات يتميزون بصغر سنهم.

ويشير المقال إلى الشاب ذو الـ 18 عشر عاما والذي يشتبه في ضلوعه في انفجار مترو لندن الأخير، وكذلك الانتحاري سلمان عبيدي (21 عاما) الذي فجر نفسه في مانشستر وقتل 22 شخصاً.

ويوضح المقال إلى أنه لايزال هناك جدل قائم بشأن الأسباب التي تدفع هؤلاء الشباب إلى الإقدام على مثل هذا التصرف إذ قد تكون وراءه عوامل كيمياء الدماغ الذي ما زال في طور النمو أو بسبب عوامل خارجية منها قلة الخبرة أو تأثرهم بأشخاص معينين.

ذَكَرْتَ بِدَوْرِهَا صحيفة الجارديان أن رئيس الوزراء العراقي “حيدر العبادي” هدد باستخدام القوة إذا أدى الاستفتاء المزمع إجراؤه على استقلال إقليم كردستان إلى وقوع أعمال عنف.

 

ووصف العبادي الاستفتاء بأنه “تصعيد خطير” وانتهاك لسيادة العراق.

وكان برلمان كردستان العراق قد صوّت لصالح إجراء استفتاء الاستقلال المقرر 25 أَيْلُولُ الجاري في تحد للحكومة المركزية في بغداد التي ترفض هذا الاستفتاء وتؤكد أن موقفها ثابت ولن تفرط في وحدة العراق من الشمال إلى الجنوب.

ذَكَرْتَ بِدَوْرِهَا هيئة الاذاعة البريطانية أن تكاليف مكافحة حرائق الغابات في الولايات المتحدة تجاوزت ملياري دولار في سنة 2017 وهو الامر الذي وصفه ، أَقَرَّ بِدَوْرِهَ وزير الزراعة الأمريكي “سوني بيرديو” بأنه رقماً قياسياً .

وأضاف “بيرديو” قائلا: “إنفاق هيئة الغابات على إخماد الحرائق في السنوات الأخيرة ارتفع من 15 في المئة من الميزانية إلى 55 في المئة أو ربما أكثر من ذلك مما يعني ضرورة أن نواصل الاقتراض من صناديق مخصصة لإدارة الغابات”.

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ إن هيئة الغابات وهي أحد فروع وزارة الزراعة الأمريكية كان يمكن أن تنفق هذه المبالغ على قطع الأخشاب أو إجراءات تهدف إلى الحد من اشتعال الحرائق في الغابات.

المصدر : اخبار مصر