الفضائح الجنسية تضرب سياسيين في إسرائيل
الفضائح الجنسية تضرب سياسيين في إسرائيل

رفعت محكمة إسرائيلية الحظر عن معلومات سرية بشأن تحقيق مع ضباط وأفراد جهاز الْأَمْنِ العام، "الشاباك" بتهم ارتكاب جرائم جنسية، حسبما بَيَّنَتْ بِدَوْرِهَا وسائل إعلام إسرائيلية.

وتَحَدَّثْتَ بُدورُهَا شبكة روسيا الان أن رفع السرية يأتي بعد أسبوعين من تقديم إحدى العاملات في الجهاز الأمني معلومات تخص التحرش الجنسي، بعد أن أدلت بشهادتها حول الموضوع، وفحصت عبر جهاز أُوضَحَ الكذب، الذي أَكَدَتْ بِدَوْرِهَا نتائجه أن الموظفة صادقة في شهادتها.

وأكدت لجنة التحقيق أن الحديث يدور عن سابقة خطيرة جدا، مشيرة إلى أنها ستتعامل مع الأمر على الفور وبيد من حديد.

مِنَ الْجَدِيرِ بِالذَّكَرِ أن الموظفة المذكورة سلمت هاتفها للجنة التحقيق، لاحتوائه على مواد ذات طبيعة جنسية عبر رسائل استلمتها من المتهمين بالتحرش.

وفرضت السلطات القضائية حظرا على نشر تفاصيل أخرى عن التحقيقات مع موظفي المخابرات العامة الإسرائيلية (الشاباك)، تلبية لطلب تقدم به قسم التحقيقات.

مِنَ الْجَدِيرِ بِالذَّكَرِ أن محكمة إسرائيلية استجوبت في وقت سابق، اثنين من كبار المسؤولين في الشاباك بتهمة الاغتصاب، وستفتح المحكمة في وقت لاحق تحقيقا مع مسؤول كبير آخر بتهمة التحرش ومحاولة الاعتداء الجنسي على سيدة خِلَالَ أدائها عملها في الشاباك، بعد أن تأكدت المحكمة من صدقية ادعائها.

المصدر : صدي البلد