نائب كويتى يطالب بتشكيل حكومة تكنوقراط خالية من النواب "الشيوخ"
نائب كويتى يطالب بتشكيل حكومة تكنوقراط خالية من النواب "الشيوخ"
دعا النائب بمجلس النواب الكويتي وليد الطبطبائي، رئيس مجلس الوزراء إلى تشكيل حكومة تكنوقراط تراعي المصلحة العامة للبلاد، مع إبعاد أكثر وزراء الحكومة المستقيلة، واستبدال 6 وزراء لتخفيف الاحتقان، لأننا لا نريد أن نبدأ المرحلة المقبلة بتأزيم لأن بعضهم مشروع أزمة وأخفقوا في ملفات كثيرة.

ونقلت صحيفة " الراي" عن الطبطبائي قوله انني أود أن أؤكد وقوفنا مع قيادتنا الرشيدة، وما جاء في رسالة الأمير للنواب في مجلس الامة، في ظل أزمة المنطقة ودعوته الى التهدئة، ونقف مع سموه في هذا المطلب، ونتمنى أن تمر هذه الازمة على خير وأن يجنب البلاد والعباد أي مخاطر نتيجة التصعيد الاقليمي حول الكويت»، وهنأ الشيخ جابر المبارك بثقة الأمير وتجديد تكليفه برئاسة الوزراء للمرة السابعة، متمنيا أن يتم اختيار وزراء جدد من التكنوقراط واصحاب اليد البيضاء والكفاءات برؤى جديدة، كما أتمنى ألا يعود أكثر الوزراء السابقين».

وأكد أنه «وجب أن تقابل الحكومة التهدئة بمبادرة منها في إعادة الجنسيات ومصالحة وطنية وعفو سنة من الأمير مشيرا إلى «أننا نريد التعاون وعدم إقصاء الأعضاء من اللجان، والمواطن يطلب الإصلاح المدروس للتركيبة السكانية وتشغيل المستشفيات المعطلة والمترو وإصلاح الطرق، ونطالب بضرورة فتح ملف الخسائر في هيئة الاستثمار التي تدير ما يقارب 600 مليار وبناء جامعات».

وطالب بالتقليل من الوزراء الشيوخ وألا يتأخر تشكيل الحكومة وعودة الجلسات لمجلس الامة، لان هناك قضايا معطلة ومصالح المواطنين متوقفة، مشيرًا إلى أنه لم يعرض عليه المنصب الوزاري وإذا عرض عليه فلن يقبل. مشددا على أنه اذا تم التشكيل الحكومي وفق خطة إصلاحية بإدخال خمسة أو ستة وزراء جدد فسيخفف من الاحتقان والشد الحاصل. والنقاط العشر التي ذكرتها في السابق كلها تقدمت بها باقتراحات بقوانين وبعضها محال للمجلس، ومثل هذه القوانين يجب ان تخضع للتفاوض مع الحكومة التي إذا لم تقبل بعضها فسنذهب لتحقيق البعض الآخر، منها تعديل الدوائر الانتخابية والجناسي وبعض المطالب الشعبية والأساسية.

وأكد أن الوزراء الشيوخ أداؤهم ضعيف، وخصوصا في الاستجوابات وفيها مجاملات، والافضل اختيار الكفاءات حتى وإن كانوا من الشيوخ ومصلحة الأسرة الحاكمة هي من مصلحة البلاد، ولذلك يجب تغليب المصلحة العامة على مصلحة الأسرة والابتعاد عن المحاصصة، مشيرًا الى أن الوزارات ليست كعكة توزع على أبناء الأسرة الحاكمة.

المصدر : صدي البلد