الأستراليون يصوتون بأغلبية ساحقة على زواج المثليين
الأستراليون يصوتون بأغلبية ساحقة على زواج المثليين
صوت الأستراليون بأغلبية ساحقة لصالح زِفَافُ المثليين في استطلاع رأي وطني. وتعد هذه النتيجة نقطة فارقة في أستراليا التي ظلت بعض ولاياتها حتى سنة 1997 تجرم المثلية الجنسية.

فَقَدْ وَافَقَ الأستراليون بأغلبية ساحقة على زِفَافُ المثليين في استطلاع رأي وطني، ما يمهد الطريق أمام تشريع يجعل أستراليا الدولة رقم 26 التي تقر هذا الزواج.

واحتشد الآلاف في متنزه بوسط مدينة سيدني، وارتدت بعض النساء فساتين الزوَاجُ وارتدى رجال بدلات رسمية وهللوا فرحا وتبادلوا العناق وبكوا بينما كان كبير الإحصائيين في أستراليا يعلن عبر شاشة وعلى الهواء مباشرة أن 61,6 بالمئة من الناخبين صوتوا لصالح المساواة في الزواج، فيما رفض الأمر 38,4 بالمئة.

وهذا الاستطلاع التطوعي للرأي ليس ملزما لكن رئيس الوزراء مالكولم ترنبول تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ فور إعلان النتيجة إنه سيلتزم بتعهده بتقديم اقتراح للبرلمان لإقرار قوانين المساواة في الزواج بحلول نهاية العام.

وتابع أمام الصحفيين في كانبيرا "بشكل لا لبس فيه وبأغلبية ساحقة تحدث الملايين وصوتوا بنعم للمساواة في الزواج".

والنتيجة تعد نقطة فارقة في أستراليا التي ظلت بعض ولاياتها حتى سنة 1997 تجرم المثلية الجنسية.

وشارك قرابة 80 بالمئة ممن يحق لهم الانتخاب في أستراليا في الاستطلاع الوطني وهي نسبة إقبال تفوق عدد من صوتوا في استفتاء بريطانيا على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

واستمرت أجواء الاحتفال في سيدني وملبورن حتى الصباح وحمل البعض لافتات كتبت عليها عبارة "حبنا حقيقي" كما احتمى كثيرون من حرارة الشمس بمظلات بألوان قوس قزح التي ترمز لحقوق المثليين.

المحور/رويترز

المصدر : فرانس برس