وزير دفاع سريلانكا ينفي ارتكاب بلاده لعمليات تعذيب واغتصاب بحق «متمردي التاميل»
وزير دفاع سريلانكا ينفي ارتكاب بلاده لعمليات تعذيب واغتصاب بحق «متمردي التاميل»

نفى وزير الدفاع السريلانكي كابيلا ويدياراتن، صحة ما تردد من أَخَبَارُ تفيد بارتكاب بلاده لعمليات تعذيب واغتصاب بحق عدد من متمردي التاميل، وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ إن هذه الإدعاءات لا أساس لها من الصحة.

وأضاف ويدياراتن -حسبما نقلت شبكة «إيه بي سي نيوز» الأمريكية الان الأربعاء- أن حكومة بلاده لا تتسامح إطلاقا فيما يتعلق بالاعتداء الجنسي وما إلى ذلك، وذلك أَثْنَاءَ تواجده في مدينة «فانكوفر» الكندية للمشاركة في المؤتمر الوزاري للدفاع عن حفظ السلام التابع للأمم المتحدة.

مِنْ خِلَالَ ذَلِكَ فَقَدْ كَانَتْ السلطات في سريلانكا قد أَقَرَّتْ بِدَوْرِهَا -منذ أيام قليلة- عن فتح تحقيق في مزاعم أكثر من 50 شخصا من أقلية التاميل اتهموا فيها أفرادا من الجيش والشرطة باختطافهم وتعذيبهم.

وَمِنْ خِلَالَ ذَلِكَ فَقَدْ كَانَتْ وسائل إعلام مختلفة قد تداولت مؤخرا شهادات أكثر من 20 رجلا قالوا إنهم عذبوا بالضرب والحرق وتم الاعتداء عليهم جنسيا خِلَالَ احتجازهم بعد فترة طويلة من انتهاء الحرب الأهلية بالبلاد. ويعيش الضحايا الآن كلاجئين في أوروبا كما أنهم أدلوا بشهاداتهم في سرية خوفا من الانتقام من أقاربهم في سريلانكا.

مِنَ الْجَدِيرِ بِالذَّكَرِ أن البلاد شهدت حربا أهلية بين السلطات وجماعات مسلحة من أقلية التاميل في الفترة ما بين 1983 وحتى سنة 2009 سعت خلالها الجماعات لتأسيس دولة مستقلة لهذه الأقلية.

المصدر : بوابة الشروق