مؤسس ويكيليكس ساخرًا: بإمكاني فتح سفارة بأمريكا على غرار فندق
مؤسس ويكيليكس ساخرًا: بإمكاني فتح سفارة بأمريكا على غرار فندق

أثارت المراسلات الخاصة بين مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج، ونجل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجدل حول جهود تلك المنظمة للتعاون مع حملة ترامب الانتخابية، وفقاً لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

ولكن على ما يبدو أن مؤسس الموقع لم يلتفت إلى هذا الجدل حيث مِنْ هُنَا فَقَدْ قَامَ بمشاركة ساخرة له على موقع "تويتر"، مكرراً عرضه ليصبح سفير أستراليا في الولايات المتحدة.

إذ تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ "إن عرضنا بشأن أن أصبح سفيراً لأستراليا في الولايات المتحدة لا يزال قائما، فبإمكاني فتح سفارة على غرار فندق في العاصمة وسيكون مبنى فاخرًا".

1

بينما تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ ترامب الإبن: إن "مجمل مراسلاته مِنْ خِلَالَ ذَلِكَ فَقَدْ كَانَتْ مع المؤسسة ذاتها، وإنه لم يستجب إلى تلك الرسائل إلا لفترة وجيزة في ثلاث مناسبات فقط".

فيما أثار نشر تلك الرسائل اتهامات جديدة بأن حملة ترامب قد عملت مع مؤسسة "ويكيليكس" لمحاولة التأثير في نتيجة الانتخابات الأمريكية سنة 2016.

وتَحَدَّثْتَ بُدورُهَا الصحيفة البريطانية: إن "الرسائل الأخيرة من المحتمل أن تزيد من دعوات الكونجرس للاستماع إلى شهادة نجل ترامب كجزء من التحقيقات بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية".

2

كان ترامب قد أثنى على المؤسسة في خمس مناسبات من قبل، وذلك بعد أن نشرت رسائل إلكترونية من داخل اللجنة الوطنية الديمقراطية تضر بالمرشحة الديمقراطية حينها هيلاري كلينتون.

ويجري المحقق الخاص روبرت مولر، منذ تعيينه الصيف الْمُنْصَرِمِ، تحقيقات واسعة لتحديد إذا ما كان هناك تواطؤ بين ترامب وأعضاء في حملته الانتخابية مع روسيا للتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية العام الْمُنْصَرِمِ.


 

المصدر : التحرير الإخبـاري