وزارة الإعلام الفلسطينية: إعلان استقلال دولة فلسطين دستور للحرية
وزارة الإعلام الفلسطينية: إعلان استقلال دولة فلسطين دستور للحرية
تَحَدَّثْتَ بُدورُهَا وزارة الإعلام الفلسطينية إن الذكرى السنوية التاسعة والعشرين لإعلان استقلال دولة فلسطين، تعتبر وثيقة أسست لحرية الشعب الفلسطيني وأرضه، واستطاعت انتزاع اعتراف بُلْدَانُ الْعَالَمِ بحقه الراسخ في الدولة كاملة السيادة، وفق قرارات الشرعية الدولية.

ورأت الوزارة في بيان أصدرته الان الأربعاء، في إعلان الرئيس الْمُتَوَفِّي والقائد المؤسس ياسر عرفات لوثيقة الاستقلال، أولى الخطوات العملية لانتزاع الحقوق الفلسطينية المشروعة، ولتصفية احتلال ممتد منذ الألفية الْمُنْصَرِمِة، ويُمعن في تحدي إرادة بُلْدَانُ الْعَالَمِ.

وأضافت أن الخامس عشر من تُشَرِّيَنَّ الثَّانِي، "يرتبط بمهندس الوثيقة الْمُتَوَفِّي محمود درويش، وبالجمهورية الجزائرية الشقيقة التي احتضنت شعلة حريتنا الأولى، ويستوجب استرداد سيرة نضالنا المستمر، والتوقف عند تضحيات شهداء الحرية وأسراها وجرحاها ومبعديها".

وحثت "أبناء شعبنا ومؤسساتنا ووسائل إعلامنا الوطنية على منح هذه الذكرى الحيز اللائق، فهي دستورنا للحرية المنشودة، ووثيقة لخلاصنا من الاحتلال وكل عوالقه".

مِنَ الْجَدِيرِ بِالذَّكَرِ أن الشاعر الفلسطيني الْمُتَوَفِّي محمود درويش يعد أحد أهم الشعراء الفلسطينيين والعرب والعالميين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن. ويعتبر أحد أبرز من ساهم بتطوير الشعر العربي الحديث وإدخال الرمزية فيه، وهو الذي مِنْ هُنَا فَقَدْ قَامَ بكتابة وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطيني التي تم إعلانها في الجزائرفي 15 تُشَرِّيَنَّ الثَّانِي 1988.

المصدر : صدي البلد