اليوم بريطانيا تبدأ المفاوضات الرسمية مع الاتحاد الأوروبي حول البريكسيت
اليوم بريطانيا تبدأ المفاوضات الرسمية مع الاتحاد الأوروبي حول البريكسيت
تبدأ بريطانيا الان الاثنين المفاوضات الرسمية للخروج من الاتحاد الأوروبي، فيما تحاصر الأزمات رئيسة الحكومة تيريزا ماي من كل الجهات. وبينما لا تزال البلاد في حداد على ضحايا الحريق الهائل في برج سكني بلندن، جرح عدة أشخاص بعملية دهس أمام مسجد في حي فينسبري بارك بشمال شرق لندن ليل الأحد.

تبدأ المملكة المتحدة الان الاثنين الساعة 11,00 صباحا (التاسعة ت غ) مفاوضات تاريخية للخروج من الاتحاد الأوروبي، بعد انتخابات تشريعية أضعفت الحكومة ورئيستها، وبينما لا تزال البلاد في حداد على ضحايا الحريق الهائل في برج سكني بلندن، جرح عدة أشخاص بعملية دهس أمام مسجد في حي فينسبري بارك بشمال شرق لندن ليل الأحد.

ويتوجه وزير بريكست ديفيد ديفيس إلى بروكسل للقاء كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه من أجل إطلاق مفاوضات خروج معقدة، يتوقع أن تتم الجولة الأولى بين بارنييه وديفيس ومدتها 90 دقيقة، ويليها غداء عمل بينهما يتبعه مؤتمر صحافي.

وصوتت بريطانيا العام الْمُنْصَرِمِ بحوالى نسبة 52% على إنهاء عضويتها بالاتحاد الأوروبي والتي استمرت لعقود في تكتل الْبُلْدَانِ الثماني والعشرين.

وشكلت قضيتا الهجرة وفقدان السيادة حالة من القلق أثرت على نتائج الاستفتاء محدثة زلزالا سياسيا في الداخل وصدمة كبيرة في بُلْدَانُ الْعَالَمِ.

ووضعت الحكومة استراتيجية "بريكست صعب" لخفض أعداد المهاجرين القادمين من الاتحاد الأوروبي على حساب عضوية بريطانيا في السوق الأوروبية المشتركة والوحدة الجمركية.

ولكن عقب الانتخابات التشريعية التي جرت في يُولِيُوُ/ تَمُّوزُ والتي خسرت بنتيجتها رئيسة الوزراء تيريزا ماي الغالبية التي كان يحظى بها حزب المحافظين، بدأت تَنْشَرُ تساؤلات بشأن قيادة ماي ومقاربتها.

وبدأ البريطانيون العاديون يشعرون بتبعات بريكسيت مع ارتفاع كلفة التصدير بسبب تدهور سعر الجنيه والقلق المتزايد لدى الشركات من خسارة أسواق تجارية.

وتمسكت ماي بالسلطة عقب الانتخابات ولكنها فشلت حتى الساعة في التوصل لاتفاق مع الحزب الوحدوي الديموقراطي في إيرلندا الشمالية من أجل تأمين غالبية تخولها الحكم، ما يضعها في موقع ضعف.

وفاز حزب المحافظين بـ 317 مقعدا في مجلس العموم من أصل 650 مقعدا، وهو بحاجة إلى دعم الحزب الوحدوي الديموقراطي الإيرلندي، الفائز بعشرة مقاعد، لتأمين غالبية ضيقة.

ومن المقرر أن تقدم الحكومة برنامج عملها الأربعاء أَثْنَاءَ جلسة افتتاحية للبرلمان، ستليها جلسة أخرى في الأيام اللاحقة للتصويت على الثقة.

ورأت الملكة إليزابيث الثانية أن حالة من "الكآبة" تخيم على بريطانيا التي شهدت كذلك ثلاثة اعتداءات "إرهابية" أَثْنَاءَ ثلاثة أشهر وحريقا في برج سكني في لندن قد ترتفع حصيلة ضحاياه إلى 58 قتيلا.
 

استراتيجية بريكسيت أكثر ليونة؟

وساهم ضعف الحكومة البريطانية في تأجيج الانتقادات لمقاربتها آلية الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلا أن آمال الناشطين المؤيدين للاتحاد بإعادة النظر في سياسة بريكسيت لم تحقق أي نتيجة حتى الساعة.

وقاد وزير المالية البريطاني فيليب هاموند المؤيد لـ"مقاربة براغماتية"، حملة للمطالبة باستراتيجية بريكسيت أكثر ليونة تعطي الأولوية للاقتصاد.

ودعا هاموند الأحد متحدثا لإذاعة "بي بي سي"، إلى آلية خروج "بلا صدامات" تسمح بحماية الوظائف والنمو من أَثْنَاءَ "هيكليات انتقالية".

لكنه شَدَّدَ بِدَوْرِهِ في المقابل على أن تطبيق بريكسيت يعني الخروج من "السوق الموحدة" ومن "الاتحاد الجمركي".

من جانبه، شَدَّدَ بِدَوْرِهِ ديفيد ديفيس على أنه "لم يتغير أي شيء" في الوقت الحاضر بالنسبة إلى خط الحكومة.

كذلك دعا أعضاء آخرون من فريق حكومة ماي إلى مقاربة أكثر شمولية لاستراتيجية بريكسيت تسمح للأحزاب المعارضة بإسماع صوتها، وتتيح الأخذ بآراء إسكتلندا وإيرلندا الشمالية اللتين صوتتا لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي.

وتَحَدَّثْتَ بُدورُهَا روث ديفيدسون زعيمة حزب المحافظين الإسكتلندي الفائز بـ13 مقعدا في إسكتلندا أن على بريطانيا أن تعطي الأولوية لـ "حرية التجارة ونمونا الاقتصادي".
 

أوسع إجماع ممكن

ستركز فرق العمل على ثلاثة مواضيع رئيسية هي وضع الرعايا الأوروبيين المقيمين في بريطانيا، فاتورة "طلاق" بريطانيا .مع الاتحاد، ومصير الحدود بين إيرلندا الشمالية وإيرلندا العضو في الاتحاد

وليس هنالك اتفاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن تراتبية المواضيع، مع إصرار لندن على مناقشة مستقبل العلاقات التجارية بالتوازي مع مناقشة الطلاق، الأمر الذي ترفضه بروكسل.

والمفاوضات تعتبر الأكثر تعقيدا في تاريخ بريطانيا لا سيما أنها تسعى لتفكيك عضوية 44 عاما في الاتحاد، وأثار تلويحها بالخروج بدون التوصل لاتفاق قلق العواصم الأوروبية.

وأَقَرَّتْ بِدَوْرِهَا الحكومة السبت أن البرلمان سيعقد دورة خاصة على مدى سنتين تنطلق هذا الأسبوع لتمكينه من تعديل تشريعات الاتحاد الأوروبي.

وجاء في بيان الحكومة "سنبني أوسع إجماع ممكن حول خططنا لبريكسيت، ما يعني منح البرلمان أطول وقت ممكن لمراجعة هذه القوانين عبر فتح دورة برلمانية لسنتين".

ويتوجه وزير التجارة ليام فوكس الاثنين إلى واشنطن في محاولة لاستكشاف امكانيات إقامة روابط تجارية جديدة، على الرغم من أنه لا يمكن إطلاق أي مفاوضات رسمية قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

لكن قبل إغلاق باب الاتحاد الأوروبي، أُوضَحَ استطلاع للرأي أجراه معهد "سورفيشن" وصحيفة "ميل أون صنداي" أن 53% من البريطانيين يؤيدون التصويت على الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه.

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 19/06/2017

المصدر : فرانس 24