مفاجأة.. إسرائيل "تنقلب" على ترامب وتكشف هذا الأمر
مفاجأة.. إسرائيل "تنقلب" على ترامب وتكشف هذا الأمر

تصاعد الاستياء في إسرائيل إزاء المعلومات, التي أُوضَحَ عنها الرئيس دونالد ترامب لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف, والتي كانت واشنطن حصلت عليها من تل أبيب .

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ موقع "ان آر جي" العبري في تقرير له في 18 أيَّارُ, إن ترامب سبب ضررا حقيقيا لإسرائيل, وإنها في غضب عارم مما فعله, لأن ما قام به يخالف الأعراف المتبعة بين أجهزة الْأَمْنِ الأمريكية والإسرائيلية.

ونقل الموقع عن رئيس شعبة الأبحاث السابق بجهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال يوسي كوبرفاسر, قوله :"إن الضرر الأمني لإسرائيل تحقق فعلا من التسريبات, التي قام بها ترامب ووصلت وسائل الإعلام الأمريكية".

وأوضَحَ كوبرفاسر عن "صراع محتدم بالولايات المتحدة حاليا بين إدارة ترامب وأوساط في أجهزة الاستخبارات الأمريكية, وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ :" إن إسرائيل بدأت تدفع ثمن هذا الصراع, وقد تواجه عَقَبَاتُ خطيرة".

وأَبَانَ بِدَوْرِهِ الجنرال الإسرائيلي إلى أن تسريب المعلومات لوسائل الإعلام تحديدا ينم عن انعدام مسئولية، وخلص إلى القول :" إنه بسبب النزاعات الداخلية بالولايات المتحدة يتم الإضرار بالمؤسسات الأمنية ومصادر معلوماتها، وهذا أمر خطير للغاية لواشنطن وحلفائها".

ويبدو أن ما ضاعف من صدمة إسرائيل أنها كانت تعول عليه كثيرا لتنفيذ مخططاتها في الشرق الأوسط, بسبب الدعم العلني غير المسبوق, الذي أبداه تجاهها على عكس الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية, أَوَضَّحْتِ مفاجأة غير متوقعة مفادها أن المعلومات, التي أُوضَحَ عنها الرئيس دونالد ترامب لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف, كانت واشنطن حصلت عليها من إسرائيل.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 17 أيَّارُ , أن هذه المعلومات تعتبر بالغة السرية وحصلت عليها وِكَالَةَ المخابرات المركزية الأمريكية "سي اي ايه", من إسرائيل, التي فوجئت بتبادلها مع روسيا, رغم أنها لم تأذن بذلك.

وتابعت " المعلومات التي تبادلها ترامب مع لافروف تتعلق بتفاصيل تهديد إرهابي من تنظيم الدولة مرتبط باستخدام حواسيب محمولة داخل طائرات.

وأَبَانَتْ بِدَوْرِهَا "نيويورك تايمز" إلا أن تل أبيب تبدو في صدمة مما فعله ترامب, لأنه يهدد حياة أحد جواسيسها, الذين تم زرعهم داخل صفوف تنظيم الدولة.

وخلصت الصحيفة إلى القول :" إن أصدقاء الولايات المتحدة سيفكرون كثيرا منذ الآن, قبل تقديم معلومات سرية لها, خشية أن يتكرر معهم ما فعله ترامب مع إسرائيل, وهو ما يعرض الْأَمْنِ القومي الأمريكي لخطر كبير".

وكانت فضيحة التسريبات تفجرت عندما التقى ترامب في البيت الأبيض في 10 أيَّارُ وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف والسفير الروسي في الولايات المتحدة سيرغي كيسلياك.

وأَوَضَّحْتِ صحيفة "واشنطن بوست" بعد ذلك أن ترامب زود لافروف بمعلومات فائقة السرية تتعلق بتنظيم الدولة، وأوضحت أن هذه المعلومات قدمها أحد شركاء الولايات المتحدة, لكنه لم يعط واشنطن الإذن بمشاركتها مع موسكو.

ونقلت الصحيفة عن مسئول أمريكي, طلب عدم أُوضَحَ اسمه,  قوله إن "ترامب  أُوضَحَ للروس معلومات أكثر من تلك التي نتقاسمها مع حلفائنا أنفسهم"، وأوضح أن الأمر يتعلق بمعلومات تُصنفها وكالات الاستخبارات الأمريكية على أنها من بين الأكثر سرّية.

وتناول تقرير "واشنطن بوست" إطلاع الروس على هذه المعلومات في سياق إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) جيمس كومي, وعلاقة ترامب بموسكو, والجدل الدائر في الولايات المتحدة من أن أمريكا ضلت طريقها، ولم تعد تميز بين العدو والصديق.

ونفى البيت الأبيض بقوة ما ذكرته "واشنطن بوست", وندد به ووصفه بأنه رواية كاذبة, إلا أنه سرعان ما خرج ترامب بتغريدة أقر فيها بتبادل معلومات مع الروس تتعلق "بالإرهاب وسلامة الطيران".

وفي 15 أيَّارُ, تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ ترامب في تغريدات له على موقع تويتر :"إنه وبصفته رئيسا للجمهورية لديه الحق في إطلاع الروس على معلومات متعلقة بالإرهاب وسلامة الملاحة الجوية"، مشيرا إلى أن وراء ذلك أسباب إنسانية وكذلك رغبته في أن تكثف روسيا بشكل كبير جهودها لمكافحة تنظيم الدولة والإرهاب.

ووضعت تصريحات ترامب مستشار الْأَمْنِ القومي الأمريكي هربرت ماكماستر، في حرج بالغ بعد أن نفى صحة الأمر, قائلا لشبكة "سي بي اس" الإخبارية الأميركية, إنه :"حضر الاجتماع بين ترامب ولافروف, ولا شيء مما يروج له في وسائل الإعلام قد حصل، الرئيس لم يكشف عن أي معلومات عسكرية لم تكن معروفة مسبقا".

وحسب "الجزيرة", اعتبر السيناتور الديمقراطي مارك وارنر ما فعله ترامب "صفعة في وجه مجتمع الاستخبارات الأمريكي"، فيما وصف السيناتور ديك روبن تصرف ترمب بـ"الخطير" و"الطائش"، بينما أَكَّد بِدَوْرَة السناتور الجمهوري جون ماكين أن المعلومات المنشورة "مقلقة".

وتصاعدت أيضا الانتقادات في وسائل الإعلام الأمريكية لتصرفات ترامب لأنها تهدد الولايات المتحدة، وتضع أسرارها في أيدي خصومها، بل هناك من اعتبر أن هذا أحدث دليل على علاقة ترامب بموسكو, التي تبرر عزله من منصبه, خاصة أن لقائه لافروف , جاء بعد يوم واحد من إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) جيمس كومي، الذي كان يقود تحقيقا حول تدخل موسكو في الانتخابات الأمريكية لترجيح كفة ترامب.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" ربطت أيضا في وقت سابق بين إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي " اف بي اي" جيمس كومي, والتحقيقات الجارية حول وجود تواطؤ بين حملة ترامب لانتخابات الرئاسة الأمريكية, وروسيا.  

وتَحَدَّثْتَ بُدورُهَا الصحيفة في تقرير لها في 12 أيَّارُ, إن إقالة كومي سببها التحقيق في احتمال وجود تواطؤ بين روسيا وحملة ترامب الانتخابية.

وتابعت " هذه الإقالة ألقت بظلال من الشك على مصداقية أي تحقيق آخر في هذه القضية التي تعتبر, أحد الفضائح السياسية الكبرى في تاريخ أمريكا". 

وتحدثت الصحيفة عن مفاجأة مفادها أن "كومي كان يقود تحقيقا نشطا من المحتمل أن يطيح بترامب"، واستطردت " بعد إقالة كومي, لا بديل عن تعيين محقق خاص في اتهامات التواطؤ بين روسيا وحملة ترامب الانتخابية، خاصة بعد إقالة النائب العام بالإنابة سالي ييتس وعزل ترامب للنواب العامين في الولايات المتحدة بأكملها تقريبا".

وخلصت "نيويورك تايمز إلى القول :" إن هذه القضية لن تتوقف بإقالة كومي، بل ستتفاعل أكثر، ومن المرجح أن يكون لقرار الإقالة مردود عكسي تماما على ترامب".

وكانت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية, تَحَدَّثْتَ بُدورُهَا أيضا إن خطوة ترامب بإقالة كومي, أثارت شكوكا واسعة حول احتمال أن يكون الهدف منها عرقلة التحقيقات الجارية حول تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة.

وأضافت المجلة في مقال لها في 11 أيَّارُ أن إقالة كومي فاجأت أعضاء الكونجرس الأمريكي من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وأصابت أيضا بالذهول المدعين العامين ووكالات التحقيقات الفيدرالية وحكومات الْبُلْدَانِ الأجنبية على حد سواء.

وتابعت " البعض فسر خطوة ترامب بأنها تخنق التحقيقات حول ما إذا كان هو نفسه أو أي من مساعديه قد تواطأ مع روسيا خِلَالَ حملة الانتخابات الرئاسية الأخيرة، أو للتغطية على أمور تتعلق بغسل الأموال بين ترامب وروسيا, أو غير ذلك".

وتحدثت المجلة عن مفاجأة  مفادها " أن ما فعله ترامب قد ينتهي به إلى مصير الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون الذي استقال سنة 1974 بعد (فضيحة ووترجيت), والذي كان سعى أيضا في تُشَرِّيَنَّ الْأَوَّلُ 1973 لعرقلة التحقيقات في الفضيحة".

وخلصت "فورين بوليسي" إلى القول :" إن الجدل المتصاعد في الولايات المتحدة حول إقالة كومي قد يعيد ما حدث مع نيكسون، ولا يتمكن ترامب من منع تحقيقات قد تطيح به، فيفشل تماما , كما فشل نيكسون من قبله", حسب تعبيرها.

مِنَ الْجَدِيرِ بِالذَّكَرِ أن "فضيحة ووترجيت" تعتبر أكبر فضيحة سياسية في تاريخ الولايات المتحدة، وتعود إلى فوز الرئيس الجمهوري ريتشارد نيكسون بصعوبة في 1968 أمام منافسه الديمقراطي هيوبرت همفري, وخلال محاولته الْاِنْتِصَارَ بفترة رئاسية ثانية, قام نيكسون بالتجسس على مكاتب الحزب الديمقراطي المنافس في ووترجيت، الأمر الذي انتهى بتفجر أزمة سياسية وجهت فيها أصابع الاتهام إلى نيكسون نفسه، ما أدى إلى استقالته في 1974 .

وكان نيكسون أصدر قرارا بعزل المدعي الخاص أرتشيبالد كوكس الذي كان يحقق فيما كان يسمى السطو من الدرجة الثالثة أو فضيحة ووترجيت، التي كان من شأنها أن تطيح بالرئيس نيكسون نفسه في نهاية المطاف.

ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه, حيث قرر الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب في 9 أيَّارُ إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي " افي بي اي" جيمس كومي من منصبه، قائلا إنه لم يعد قادرا على إدارة المكتب بفاعلية، في خطوة مفاجئة سارع الديمقراطيون إلى التنديد بها، ووصفوها بالصادمة.

ويواجه ترامب اتهامات من أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونجرس بأنه أقال كومي ليعرقل تحقيقا يجريه "اف بي آي" في مزاعم أجهزة مخابرات أمريكية بشأن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة, التي جرت في 2016.

وحسب "الجزيرة", تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ مسئولون بالبيت الأبيض إن غضب ترامب من كومي يتراكم منذ شهور، لكن نقطة التحول كانت بسبب رفض الأخير إطلاع كبار مساعدي الرئيس على شهادته قبل الإدلاء بها أمام مجلس الشيوخ في 3 أيَّارُ عن قضية اختراق الرسائل الإلكترونية للمرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون, ما اعتبره ترامب ومساعدوه عملا من أعمال العصيان.

ومن جهته، تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ مصدر بالكونجرس الأمريكي إن كومي أبلغ مشرعين قبل أيام من قرار عزله بأنه سعى لمزيد من الموارد للتحقيق الذي يجريه المكتب في تواطؤ محتمل بين حملة ترامب وروسيا للتأثير في انتخابات الرئاسة سنة 2016.

وفي سياق التحقيقات، تَحَدَّثْتَ بُدورُهَا لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي, المكلفة بالتحقيق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، إنها أصدرت مذكرة إحضار لمستشار الْأَمْنِ القومي السابق مايكل فلين بعدما رفض تسليمها وثائق متعلقة بالقضية طلبتها في 28 من شهر نَيْسَانَ الْمُنْصَرِمِ.

وكان فلين قد أجبر على الاستقالة في شُبَاطُ الْمُنْصَرِمِ، بعدما أخفى موضوع محادثات أجراها مع دبلوماسيين روس أَثْنَاءَ الانتخابات الرئاسية.

وخلصت أجهزة الْمُخَابَرَاتُ الْأَمْرِيكِيَّةُ الْمُسَمَّاةَ بَالَـ سِي آي إيهِ بتقرير في كَانُونُ الثَّانِي الْمُنْصَرِمِ إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر ببذل جهود للتأثير في انتخابات 2016 شملت التسلل إلى البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي وتسريب محتوياته بهدف مساعدة ترامب، وقد نفت موسكو القيام بتدخل من هذا النوع, كما نفت حملة ترامب التواطؤ مع روسيا.

وفي 11 أيَّارُ, تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ ترامب إنه كان ينوي إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) جيمس كومي منذ البداية.

ويتناقض هذا الإعلان مع رواية سابقة للبيت الأبيض تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ فيها إن الرئيس الأمريكي اتخذ قرار الإقالة بناء على توصية من كبار المسئولين في وزارة العدل.

وفي مقابلة مع قناة "ان بي سي" الإخبارية الامريكية, أَضَافَ بِدَوْرِهِ ترامب "كنت سأقيله (كومي) أيا كانت التوصيات... إنه مزهو بنفسه وثرثار".

وفي المقابلة نفسها، أوضح ترامب أنه سأل بنفسه كومي أَثْنَاءَ مأدبة عشاء في كَانُونُ الثَّانِي الْمُنْصَرِمِ ثم في اتصالين هاتفيين، عما إذا كان مستهدفا شخصيا في التحقيق الذي تجريه الشرطة الاتحادية حول تدخلات روسية في الحملة الانتخابية سنة 2016، وبشأن تنسيق محتمل بين أعضاء في فريقه مع موسكو.

وأردف ترامب "كومي أراد أن يبقى مديرا لمكتب التحقيقات الفيدرالي, وقلتُ إنني سأفكر في ذلك"، وتابع الرئيس الأمركي أن كومي تَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ له في ذلك الان "كلا لستم موضع تحقيق"، مشيرا إلى أنه كان يعرف ذلك أصلا.

وأَبَانَ بِدَوْرِهِ ترامب أيضا إلى أنه يعلم أنه بإقالة كومي يخاطر بإثارة "حيرة الناس" و"إطالة أمد التحقيق" في صلات محتملة بروسيا, وأضاف لشبكة "ان بي سي", قائلا :"حين قررت القيام بذلك قلت لنفسي إن مسألة روسيا وترمب وروسيا قصة ملفقة، إنها ذريعة من الديمقراطيين لتبرير خسارة انتخابات كان من المفترض أن يفوزوا فيها".

وحسب "رويترز", يمكن أن يعرض هذا التصريح ترامب لاتهامات بالتدخل في التحقيق.

وخلصت أجهزة الْمُخَابَرَاتُ الْأَمْرِيكِيَّةُ الْمُسَمَّاةَ بَالَـ سِي آي إيهِ إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر ببذل جهود لتعطيل الانتخابات الأمريكية، شملت اختراق رسائل البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي وتسريبها بهدف مساعدة ترامب.

وأدلى مدير المخابرات الوطنية دان كوتس ومدير وِكَالَةَ الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي اي ايه" مايك بومبيو , بشهادتيهما أمام مجلس الشيوخ في 11 أيَّارُ، وقالا إنهما يتفقان مع  النتيجة السابقة.

المصدر : المصريون