كرة القدم تودع اليوم الألماني فيليب لام والإسباني تشابي ألونسو
كرة القدم تودع اليوم الألماني فيليب لام والإسباني تشابي ألونسو

تطوى الان السبت صفحة ناصعة من التاريخ الحديث لكرة القدم، مع خوض الالماني فيليب لام والاسباني تشابي ألونسو مباراتهما الأخيرة مع بايرن ميونيخ الالماني ضد فرايبورغ في ختام الدَّوْرَِيُّ الالماني.

وجمع الألماني البالغ من العمر 33 عاما والاسباني الذي يكبره بعامين، كل الألقاب الممكنة للاعب كرة قدم، وشاركا في اثنتين من المباريات التي لا تنسى في القرن الحادي والعشرين: ألونسو في نهائي دُورِيَ أبطَالُ أوروبا 2005 مع ليفربول ضد ميلان الايطالي، حينما قلب الْفَرِيقُ الانجليزي تخلفه صفر-3 تعادلا ولاحقا فوزا بركلات الترجيح، ولام في نصف نهائي كأس بُلْدَانُ الْعَالَمِ 2014 ضد المضيفة البرازيل حينما حقق الـ«مانشافت» نتيجة تاريخية (سَابِعَاً -1).

وينهي اللاعبان مسيرتهما معا في الْفَرِيقُ الذي توج في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدَّوْرَِيُّ، بطلا لألمانيا للموسم الخامس تواليا.

ألونسو والعودة الأوروبية - دافع نجم الوسط الاسباني عن ألوان ثلاثة من أكبر أندية بُلْدَانُ الْعَالَمِ: ليفربول وريال مدريد الاسباني وبايرن.

ومن مئات الذكريات في مسيرته الطويلة، يبقى نهائي دوري الابطال 2005 مطبوعا في الذاكرة، اذ ان الْفَرِيقُ الانجليزي تخلف صفر-3 مع نهاية الشوط الأول، الا انه تمكن من معادلة النتيجة وجر المباراة الى وقت إضافي، ليحرز النَّادِي الأحمر اللقب بركلات الترجيح.

بعد تسعة أعوام، أحرز ألونسو اللقب مرة جديدة، لكن هذه المرة بألوان الْفَرِيقُ الملكي الاسباني.

وكان ألونسو أحد أفراد العصر الذهبي الحديث للمنتخب الاسباني، فأحرز معه كأس أوروبا 2008 و2012، وكأس بُلْدَانُ الْعَالَمِ 2010.

فيليب لام

وفي بُلْدَانُ الْعَالَمِ الحديث لكرة القدم، يندر ان يخصص نجم بارز مسيرته كاملة لناد واحد، كحال لام مع الْفَرِيقُ البافاري الذي انضم الى فئاته العمرية وهو في الحادية عشرة من العمر، ولم يغادره سوى لعامين على سبيل الاعارة الى شتوتغارت في المراحل الأولى من مسيرته.

ويقول المسؤول عن الفرق الشبابية في بايرن هرمان غرلاند: «حتى في حصته التدريبية الأولى كان لافتا (...) لم أكن قد رأيت سابقا شيئا من هذا القبيل: فتى لا يرتكب أي خطأ، يزاول كرة قدم طبيعية، يحسن كل كرة ولا يضع زملاءه أبدا في موقف محرج». يودع لام الان السبت «عائلته» البافارية مع سجل لا يتكرر بسهولة، يشمل لقب الدَّوْرَِيُّ الالماني ثماني مرات، وكأس المانيا ست مرات، ولقب دُورِيَ أبطَالُ أوروبا (2013) ونهائي المسابقة عامي 2010 و2012.

المصدر : صحيفة اليوم