11 قتيلا بكراكاس والمعارضة تتوعد بالتصعيد
11 قتيلا بكراكاس والمعارضة تتوعد بالتصعيد

أَقَرَّتْ بِدَوْرِهَا النيابة العامة الفنزويلية الجمعة مقتل 11 شخصا في العاصمة كراكاس أَثْنَاءَ مواجهات اندلعت خِلَالَ مظاهرات مناهضة للرئيس نيكولاس مادورو ليلة الجمعة، وارتفع  عدد القتلى أَثْنَاءَ المظاهرات التي بدأت مطلع الشهر الجاري إلى عشرين شخصا.

وذَكَرْتَ بِدَوْرِهَا النيابة في بيان لها أن بعض القتلى الـ11 قضى بسبب صعقهم بالتيار الكهربائي، والبعض الآخر قتل بالرصاص، بينما أصيب ستة آخرون بجروح أَثْنَاءَ أعمال عنف وقعت في حي "إل فال" جنوب غرب كراكاس.

وعاشت كراكاس الخميس مواجهات بمناطق عدة، وأكثرها وقع في حي "إل فال" الذي يسكنه أشخاص من الطبقة العاملة، حيث تعرضت محال تجارية للهجوم وأغلقت الشوارع وأشعلت النيران، واستخدمت الشرطة القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه ضد المتظاهرين.

و تتهم المعارضة مادورو بإطلاق يد القوات الأمنية في الولايات ورجال العصابات المسلحين لقمع المتظاهرين، وتتوعد بمواصلة الاحتجاجات المطالبة بتنحي الرئيس وإجراء الانتخابات.

ويحمل المتظاهرون المسؤولية للرئيس مادورو في الأزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد والنقص في المواد الغذائية والأدوية والحاجات الأساسية، بينما يتهم مادورو الولايات المتحدة بدعم هذه المظاهرات سعيا منها لإقصائه.

مِنَ الْجَدِيرِ بِالذَّكَرِ أن المحكمة العليا في فنزويلا استولت في 31 آذَارُ/مَارَسَ الْمُنْصَرِمِ على صلاحيات الجمعية الوطنية (البرلمان) الذي يسيطر عليه معارضو حكومة مادورو، بذريعة "عدم قانونيتها وعدم قدرتها على القيام بمسؤولياتها البرلمانية".

لكن المحكمة تراجعت عن قرارها المذكور في فاتح أبريل/نَيْسَانَ الجاري بعد ردود أفعال غاضبة على قرارها.

المصدر : الجزيرة نت