ترامب :إيران لا تحترم «روح» الاتفاق النووي
ترامب :إيران لا تحترم «روح» الاتفاق النووي

أَقَرَّ بِدَوْرِهَ الرئيس الامريكي دونالد ترامب ان ايران لا تحترم «روح» الاتفاق الدولي حول برنامجها النووي، لكنه ظل مبهما حول مستقبل هذا النص الذي واصل الاشارة اليه بأنه «سيئ».

يعتبر الاتفاق النووي الموقع في حُزَيرَانُ 2015 بين إيران والدول العظمى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) احد الانجازات الدبلوماسية لادارة اوباما. وقد دخل حيز التنفيذ في كَانُونُ الثَّانِي 2016 وهو يهدف الى ضمان الطبيعة السلمية لبرنامج ايران النووي في مقابل رفع جزئي للعقوبات الدولية المفروضة عليها.

مع ان ترامب لم يكرر منذ توليه الرئاسة في 20 كَانُونُ الثَّانِي تعهداته أَثْنَاءَ الحملة الانتخابية بأنه «سيمزق» الاتفاق، الا انه أَقَرَّ بِدَوْرِهَ مجددا الخميس انه على قناعة بأنه «اتفاق رهيب» وانه ما كان يجب ان يتم توقيعه بعد سنوات من المحادثات الشاقة.

ليست بالمستوى

الا ان ترامب انتقد الخميس ايضا سلوك النظام الايراني. وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ في مؤتمر صحافي في البيت الابيض: «ايران ليست بمستوى روح الاتفاق».

ومضى يقول: «نحن نحلل ذلك باهتمام كبير جدا وسيكون لدينا ما نقوله حول الموضوع قريبا»، ملتزما الغموض حول الاتفاق الذي يحمل عنوان «خطة العمل الشاملة والمشتركة».

واتخذ الرئيس الامريكي مواقف عدة على صعيد السياسة الخارجية في الاسابيع الاخيرة، واعتمد خصوصا لهجة تصالحية ازاء الصين بعد ان كان يعتبرها سبب كل المشاكل أَثْنَاءَ الحملة الانتخابية. لكنه لا يزال من الصعب التكهن في الوقت الحالي بما ستكون عليه سياسته ازاء العلاقات المستقبلية مع ايران.

الامر المؤكد الوحيد هو التصعيد في حدة الانتقادات الامريكية في الايام الاخيرة.

واذا مِنْ خِلَالَ ذَلِكَ فَقَدْ كَانَتْ الادارة الامريكية وأَكَدَتْ بِدَوْرِهَا في مطلع الاسبوع ان ايران تنفذ التزاماتها الا انها اقَرَّتْ بِدَوْرِهَا في الوقت نفسه اعادة النظر في الاتفاق للتأكد مما اذا كان تخفيف العقوبات، الذي ينص عليه الاتفاق الموقع في العام 2015 «حيويا لمصالح الامن القومي للولايات المتحدة».

نشاطات تدميرية الاربعاء

حَيْثُ قَدْ أَعُرْبَ وزير الدفاع الامريكي جيمس ماتيس عن الرغبة في التصدي لجهود ايران من اجل «زعزعة استقرار المنطقة»، وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ: «اينما تنظرون «في الشرق الاوسط» وحيث هناك عَقَبَاتُ هناك ايران». والخميس، حثت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة نيكي هايلي مجلس الامن الدولي على اعطاء الاولوية في منطقة الشرق الاوسط لـ «النشاطات التدميرية جدا» لايران وليس للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي.

وتحدثت هايلي عن دعم ايران لنظام بشار الاسد وامدادها ميليشيا الحوثي في اليمن بالأسلحة، وتدريبها ميليشيات طائفية في العراق ودعم ميليشيا حزب الله في لبنان، وتَحَدَّثْتَ بُدورُهَا ان هذه النشاطات مزعزعة للاستقرار.

وتَحَدَّثْتَ بُدورُهَا هايلي في الاجتماع الشهري للمجلس حول الشرق الأوسط: «المسألة الاسرائيلية الفلسطينية مهمة وتستحق الاهتمام. لكن هذه المسألة تحظى بالتأكيد بالاهتمام هنا».

ووقّعت ايران مع ست دول كبرى اتفاقا يفرض قيودا لمدة عشر سنوات على برنامجها النووي مقابل رفع جزئي للعقوبات الدولية المفروضة عليها.

وَقَدْ شَهِدْتِ العلاقات بين البلدين الخصمين التاريخيين توترا ملحوظا منذ قدوم ترامب الى البيت الابيض.

وفي مطلع شُبَاطُ، اتخذت وزارة الخزانة الامريكية اجراءات عقابية ضد 25 شخصا وكيانا يشتبه بأنهم قدموا دعما لوجستيا او ماديا لبرنامج الصواريخ البالستية الايرانية.

المصدر : صحيفة اليوم